بحث
  • IQ- SAV

السلام عن بعد.. التنمر الالكتروني اضراره وسبل الوقاية






عقدت رياضة ضد العنف ويبنار بعنوان " التنمر الالكتروني اضراره وسبل الوقاية" يوم ٦ شباط ٢٠٢٠، وتناول فيه المشاركين حديثا حول موضوع التنمر الالكتروني واضراره النفسية والاجتماعية، واليات مواجهته.


في بداية الجلسة رحب الزميل محمد صادق، منسق مشروع الوقاية من التطرف العنيف بالحاضرين، وتكلم عن التنمر الالكتروني والذي زادت حدته خلال الفترات الماضية نتيجة لتزايد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بسبب الحظر الصحي المفروض بسبب إجراءات كورونا.


بعد ذلك تكلم الاستاذ حيدر حمزوز عضو الشبكة العراقية للإعلام المجتمعي (انسم)، الذي تناول به دور مواقع التواصل الاجتماعي في ظهور هذه الظاهرة" مشيرا الى "انه من الممكن خلق حملات لدفع هذه مواقع التواصل الاجتماعي لتبني سياسات جديدة للحد من الظاهرة، عن طريق متابعة ما يتم نشره من المستخدمين سواء كمنشورات او كتعليقات و ردود على منشورات أصدقائهم".


اما المحور الثاني فقد تحدث الاستاذ ضاري خميس المتخصص في مجال الصحة النفسية، عن الآثار والأضرار النفسية التي يتسبب بها التنمر الالكتروني وكيف من الممكن تأثير هذه الظاهرة على الأشخاص موضحاً "ان الصحة النفسية هي من أهم العوامل لبناء الشخصية وكيف من الممكن أن تؤدي هذه السلوكيات إلى اضرار قد يكون من الصعب معالجتها ودخول المتضرر في الاكتئاب او الانعزال الاجتماعي مما يؤدي إلى تفاقم الازمة."


من جانب اخر اوضحت المحامية آيات خالد الذي تناولت فيه الجوانب القانونية "انه من الممكن ان يستفاد منها المتضررين من بعض المواد القانونية الموجودة في عدة تشريعات للجوء الى القضاء" اما عن إمكانية تشريع قوانين تخص هذه القضية، فقد أوضحت "ان هناك مشروع قانون من الممكن له معالجة الموضوع هو قانون جرائم المعلوماتية، لكن مسودة القانون بشكلها الحالي بعيدة جدا عن القضية، لذلك من المهم بذل جهود وانشاء حملات من قبل الناشطين في مجال المجتمع المدني والقانونيين المهتمين لأجل ذلك".


وفي سياق متصل، تحدث منسق المرصد العراقي للوقاية من التطرف العنيف الاستاذ غيلان الجبوري عن "العنف اللفظي والسلوكي الموجه الى الأشخاص وماهي المشاكل الاجتماعية المترتبة عن هذا السلوك العنيف"، وقد أشار الى "اهمية مواجهة هذا الظاهرة من خلال اعداد حملات توعية وورش عمل وخلق فضاءات من الممكن إعطاء تدريبات معينة لإنشاء حملات مدافعة وتوعية".


يذكر ان منظمة رياضة ضد العنف، اجرت هذا الويبنار ضمن مشروع الوقاية من التطرف العنيف يتم تنفيذه بالشراكة بين منظمة رياضة ضد العنف ومنظمة جسر الى الايطالية بأشراف من المعهد الدولي للعمل اللاعنفي وبتمويل من الوكالة الكتلانية للتنمية


7 عرض0 تعليق