بحث

الأنشطة السلمية تواجه الرصاص



منذ 1 تشرين الأول / أكتوبر ، خرج المتظاهرون المسالمون في الشوارع وفي الساحات العامة في جنوب ووسط العراق مطالبين بحقوقهم المشروعة في أن يعيشوا حياة سلام ورخاء. لم تحتضن الحكومة هؤلاء المتظاهرين المسالمين او تستمتع إليهم، بل تعرضوا للعنف المفرط الذي أسفر عن مقتل أكثر من 320 شخصًا وإصابة 15000 آخرين بجروح.



الغريب في الامر أن العنف الذي كان يهدف إلى تفريق المتظاهرين قد وحد الشعب العراقي من جميع الأعمار والطوائف والأديان والخلفيات ، وقد تضافرت جهودهم لدعم بعضهم البعض ضد عدوهم المشترك والحكومة الفاسدة ونظام الحكم الفاسد.


إذا ذهبت إلى ميدان التحرير في بغداد ، أو إلى أي من الساحات التي تجمع فيها المتظاهرون المسالمون في جنوب ووسط العراق ، ستجد أشخاصًا يهتفون ضد الحكومة ، ويدعون المسؤولين الحكوميين إلى الاستقالة والتخلص من الظلم والنظام المبني على الانقسام الطائفي والمحاصصة. اما أولئك الذين لا يرددون الشعارات، فستجدهم يقدمون الدعم الطبي والغذاء والإمدادات للمتظاهرين، وكذلك تشجيعهم ومنحهم القوة للاستمرار.

كان للنساء والفتيات دورهن في المظاهرات اللاعنفية أيضًا؛ حيث انهم ليسوا داعمين فحسب ، بل هم أحد العوامل الأساسية لهذه المظاهرات. وقد ساعد هؤلاء النساء والفتيات المصابين ، وحملوا الجرحى ، وقدموا الطعام والإمدادات ، ورسموا شعارات ملهمة على الجدران ، وغسلوا الملابس ونظفوا الشوارع. لكن الأهم من ذلك ، ستجد هؤلاء النساء والفتيات الشجاعات على الخطوط الأمامية للمظاهرات ، وهم يهتفون للحرية والعدالة.




عشرات الآلاف من الطلاب الذين لم يتظاهروا منذ فترة طويلة في أي مظاهرة كبيرة منذ أكثر من 40 عامًا، شاركوا في هذه المظاهرات، بل وكانوا أحد أعمدتها الرئيسية. حيث خرجوا محتجين على الحكومة داعمين المتظاهرين في الساحات العامة على الرغم من العديد من التهديدات والتحذيرات التي ما زالوا يتلقونها من الحكومة. تم إسكات الطلاب الشباب منذ فترة طويلة ، لكنهم قرروا أن الوقت قد حان الآن لكسر صمتهم وطلب تعليم أفضل ومستقبل أكثر إشراقًا.


لقد كان بعض الأشخاص المشاركين في المظاهرات اللاعنفية مبدعين في هذه اللحظة الحرجة لإسماع أصواتهم من خلال الوسائل الفنية. تمتلئ الآن شوارع التحرير وغيرها من ساحات الاحتجاج بالرسومات ، حيث تضيء الكتابة والرسوم الملونة على الجدران التي كانت ذات يوم قاتمة، وتم إحياءها من خلال الرسومات الجميلة للشباب. أحضر آخرون الاتهم الموسيقية وبدأوا بالعزف للمتظاهرين في شوارع الاحتجاجات وفي جبل أحد. لعب الآخرون كرة القدم أو أنشأوا “خيام سينمائية” حيث عرضوا الأفلام السينمائية، ومباريات كرة القدم العراقية ، وحتى برامج البشيرشو ، الكوميدي الساخر الذي كان من أوائل من تحدثوا علانية عن الحكومة والميليشيات بدون خوف.




أشخاص آخرون فكروا في طرق أخرى لإرسال الرسالة الصحيحة. كل عام ، تنظم منظمة رياضة ضد العنف “ماراثون بغداد للسلام” ولكن بسبب الوضع الحالي في البلاد ، تم تأجيل الماراثون حتى إشعار آخر. ومع ذلك ، لم تردع الظروف الحالية العديد من الشباب والشابات، فقد اجتمعوا وقرروا إقامة سباق ماراثون صغير في 23 تشرين الثاني. أطلقوا عليه اسم “ماراثون شباب التحرير” وهو غير تابع لأي منظمة غير حكومية أو جماعة معينة، ولكن فقط المتظاهرين المسالمين المتواجدين في ساحات الاعتصام. كان الماراثون المصغر 5 كم ، ويبدأ بالقرب من جسر الجمهورية ويدور مرتين حول فندق عشتار. لم يكن هنالك دعاية للماراثون أو شعارات أو جوائز. انما أراد المتظاهرون اللاعنفيون فقط التعبير عن تضامنهم وإبراز ما يحدث في العراق ، وتحديداً قمع الحكومة ضد مظاهراتهم السلمية. حمل المشاركون في الماراثون الأعلام العراقية وارتدوا أقنعة الوجه كدليل على الاستخدام المفرط للغاز المسيل للدموع المستخدم ضد المتظاهرين المسالمين.




11 مشاهدة

العنوان ووسائل الاتصال:

العراق، بغداد 

بريد الكتروني: savi.iraq@gmail.com